استاذ محمد عبد العظيم

الى صاحب التميز والأفكار النيرة ..أزكى التحيات وأجملها..وأنداها

وأطيبها..أرسلها لك بكل ود وحب وإخلاص..

تعجز الحروف أن تكتب ما يحمل قلبي من تقدير واحترام..وأن تصف ما اختلج بملء

فؤادي من ثناء واعجاب..فما أجمل أن يكون الإنسان شمعة تُنير دروب الحائرين..

منك تعلمنا …أن للنجاح أسرار …ومنك تعلمنا أن المستحيل يتحقق بالعزيمة والإصرار …
ومنك تعلمنا أن الإنسان لا يعلو إلا بارتقاء عقله ولا يبلغ النجاح إلى بالسبيل “السوى غير الملتوى ”

ماذا أقول..

**** أحبائي ****

عن هذا الشخص الرائع

على شاطئ الحياة تتكسر امواج محيط لامتناهي..وجدت نفسي تظلني سماء الخالق عزوجل..وترمقني نجوم الكون بنظرات استشف منها واقع الحياة

الى من أضاء ليل سمائي وموجهاً لي في حياتي..أتسع نوره وانتشر..

في هذه اللحظة عبارات كثيرة تدور في خلجات صدري.. ومعاني مختلفة.

عاجزاً عن كتاباتها لهذا الشخص ..فله مني كل الاحترام والتقدير مغروسة له في قلبي

التي لا تذبل ولن تذبل..

فقد كان ومازال مثالاً لي .نعم كان مثالاً للأب العزيز والغالي والخلوق في تعامله..

ونموذجاً شاهداً على سمو اخلاقه

مهلاَ أعزائي واحبتي

لاتزال سفينتي تشق عباب البحر لتلتقط الكلمات التي توفيه الحق ولا اظن ان تجدها..

ولا تزال الكلمات تتزاحم وتتصارع تريد ان تخبر عن ما في مكنونها وعن مايدور في مخيلتها..

انه أنسان..ذو تميز..وشمعة لاتنطفي…..الى صاحب اليدين المعطاءتين

استاذي الغالي الدكتور/ عبد المنعم عباس

رئيس نقابة مدربي التنمية البشرية